التخطي إلى المحتوى

منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبدأت الدولة في اتباع نظام بعينه مع المسجونين، فلا تمر مناسبة إلّا ويتم اتخاذ إجراءات الإفراج حيال الكثير منهم، فما بين أعياد واحتفالات أصبح أهالي المسجونين ينتظرون بشغف قرار الإفراج عن ذويهم، اليوم، ومن جديد ودع 413 السجون بموجب عفو رئاسى وشرطى، استكمالا للقرار الجمهوري 269/ 2019 الصادر بشأن العفو عن باقى مدة العقوبة بالنسبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الإحتفال بعيد الفطر المبارك.

وتعمل وزارة الداخلية متمثلة في قطاع السجون فحص آلاف الملفات الخاصة بالسجناء، لتحديد المستحقين من قرار العفو، وانتهت عملية الفحص إلى أحقية حوالي 170 شخصًا، لكن اللجنة قررت أن يكون هناك زيادة في العدد فعملت على الفحص من جديد وانتهت أعمالها إلى الإفراج أيضًا عن 243 نزيلاً إفراجاً شرطيًا.

وجاء هذا العفو الذي انتشر خلال السنوات الآخيرة، إلى حرص الحكومة متمثلة في وزارة الداخلية على تطبيق السياسة العقابية، وأنّ المسجون ينبغي عليه أن يعيش في سلام وأن ينخرط من جديد في المجتمع وهذا أفضل تأهيل له بدلا من قضاء سنوات كبيرة من حياته بالسجن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *