السلوك الإنساني في علم النفس الاجتماعي المقصود به الاشياء التي يقوم بها الإنسان من أفعال أو مهام، ويتم التعبير عنها عن طريق الحركات والوظائف التي يمكن رؤيتها، أو من خلال الأفكار والعواطف والمخاوف التي تظهر في تفاعلات الشخص مع الأشياء من حوله، كما يعتبر السلوك أيضًا آلية يستجيب من خلالها الشخص لظروف بيئية مختلفة، في حالة كانت البيئة هي المؤثرات جميعها التي تعمل على ظهور السلوك.

السلوك الإنساني في علم النفس الاجتماعي

علم النفس الاجتماعي هو أحد الاكتشافات العلمية التي تتناول خصائص الجماعات الفكرية والتفاعلات الاجتماعية التي ترتبط وتتأثر بالأفراد والجماعات الأخرى، كما يشير هذا العلم إلى دراسة القيم الفردية والتنظيمية وعمليات التفكير والدوافع والآثار الناتجة عنها، وذلك بغرض بناء مجتمع يتميز بالرقي ويهتم بالقيم ويسعى إلى تطويرها للأفضل، ومن خلال تعريف السلوك الإنساني في علم النفس الإجتماعي يمكن تقسيم هذا السلوك إلى التالي:

سلوك فردي

مشتق من التركيب الجيني للشخص وخبراته الخاصة والأحداث التي مر بها في حياته، ويتضح هذا السلوك من خلال تفاعل الشخص مع محفزٍ ما وفقًا لقيمه وأخلاقه وآراؤه الشخصية التي تختلف من شخص لآخر، وبالتالي نجد أن لكل شخص رد فعل مختلف لنفس الموقف.

يهمك أيضاً تعرف على أنواع الشخصيات المختلفة

سلوك جماعي

المقصود بالسلوك الجماعي هو الظاهرة الاجتماعية التي تحدث نتيجة التعامل بين الأفراد، وتعمل هذه الظاهرة على بناء فكرهم وتوجيه سلوكهم إلى ما يسعون إليه، وغالبًا ما ينشأ هذا السلوك من رغبة الفرد الغريزية ورغبته في المشاركة في مجموعة والتفاعل مع من حوله، على الرغم من الضغوط والقيود السلوكية التي تفرض عليه.

مفهوم السلوك الإنساني

عرّف علماء النفس والخبراء معنى السلوك البشري على أنه الوظائف الجسدية والعقلية التي يقوم بها الفرد لكي يتلائم مع البيئة التي يعيش فيها ولكي يلبي احتياجاته، عادةً ما تكون هذه الوظائف نتيجة للتفاعلات الميكانيكية بين قيمه وصفاته، لذلك، قد تؤدي القيم الدينية والاجتماعية والثقافية والسياسية وغيرها من القيم الأخلاقية دورًا هامًا في تحديد شخصية الفرد.

أنواع السلوك الإنساني

يعتمد الأسلوب العلمي لعلم النفس السلوكي بشكل أساسي على دراسة السلوك البشري سواء المقبول منه أو المكروه وفقًا  لوجهة نظر المجتمع، وهناك عدد من العوامل المؤثرة في هذا السلوك، مثل: العادات والعرف المتبع والدين والقوانين التي تطبق على الأشخاص، والغرض منها فهم طبيعة السلوك البشري سواء الصادر بدون إرادة من الإنسان كالتنفس، أو التي تتم بإرادة الأشخاص، وتتلخص أنواع السلوك البشري في التالي:

السلوك الاستجابي

يحدث هذا السلوك نتيجة التأثر لمحفزات سابقة له، ويظهر هذا التأثر فور ظهور المحفز.

وقد يكون طبيعيًا ومن أمثلة ذلك إنتاج اللعاب خلال الأكل.

وقد يتم اكتسابه عن طريق العمليات الشرطية، وينتج من تكرار نفس الموقف لعدة مرات.

ويسمى أيضًا باسم السلوك التكيفي أو الترابطي الذي يكون من السهل تطويره.

كما في حالة حماية الشخص البالغ ليده من الاقتراب من النار.

السلوك الإجرائي

يتضمن السلوك الاجرائي على جميع أشكال السلوك التي تكون مستمدة من العوامل البيئية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والدينية.

بحيث يمكن للشخص الحصول على خبرته في الحياة من خلال ردة فعله تجاه المحفزات والمثيرات البعدية من حوله، والتي يكون له دور في السيطرة على نقاط قوته وضعفه.

الخاتمة

يعد السلوك الإنساني في علم النفس الاجتماعي هو الأساس لكافة الدراسات في هذا العلم.

وعلى الأغلب يلقي علم النفس الاجتماعي الضوء على صور السلوك البشري سواء تم قبولها أم لا.

كما يهتم كذلك بفحص العوامل المسببة للسلوك الطبيعي والغير طبيعي.

فضلًا عن دراسة الظروف التي نشأ فيها هذا السلوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.